التاريخ Mon, Aug 15, 2022

banner

إنه ذلك الوقت من العام مرة أخرى عندما تقترب العطلة الصيفية ويعود الأطفال إلى المدرسة، بصفتك أحد الوالدين، فأنت تريد أن يعود طفلك إلى المدرسة بحماس وشغف للتعلم، حيث أن الأسرة هي الدافع الأول والأهم للطفل للعودة إلى المدرسة، فيمكن للأسرة أن تقدم الدعم بعدة طرق، بما في ذلك الدعم العاطفي والمالي، ومن خلال تقديم نموذج إيجابي يحتذى به، يمكن للعائلات أيضًا المساعدة من خلال توفير وسائل النقل ورعاية الأطفال وغيرها من المساعدة العملية.

سنقدم لك في هذا المقال كيفية تهيئة الطفل نفسيا للعودة للمدرسة، ودور الحصص المدرسية والتفاعل الدراسي في تحفيز الأطفال، وكيف لممارسة الانشطة التى تحفز الطفل للمدرسة دور فعال.

تهيئة الطفل نفسيا للعودة للمدرسة

أدت جائحة COVID-19 إلى إغلاق المدارس في جميع أنحاء العالم أبوابها في محاولة لإبطاء انتشار الفيروس، مع بدء العديد من البلدان الآن في تخفيف قيود الإغلاق، يعود الأطفال ببطء إلى المدرسة، ومع ذلك، قد يكون هذا الانتقال إلى المدرسة صعبًا بالنسبة لبعض الأطفال الذين اعتادوا البقاء في المنزل. 

 أفضل 5 تمارين لتعليم طفلك القراءة والكتابة

 فيما يلي بعض النصائح للمساعدة في إعداد طفلك نفسياً للعودة إلى المدرسة: 

  • تحدث إلى طفلك عن مشاعره وعواطفه فيما يتعلق بالعودة إلى المدرسة، حيث من المهم أن يشعر بالراحة في التعبير عن أي مخاوف قد تكون لديه. 
  • ساعد طفلك على فهم أنه قد تكون هناك بعض التغييرات في المدرسة، مثل ترتيبات الفصول الدراسية المختلفة أو القواعد والإجراءات الجديدة. 
  • شجع التنشئة الاجتماعية مع أصدقائهم مرة أخرى من خلال ترتيب مواعيد اللعب أو الاجتماع للتنزه خارج ساعات الدوام المدرسي، يساعد ذلك طفلك على الشعور براحة أكبر في التفاعل مع زملائهم في الفصل مرة أخرى. 
  •  تحدث إلى طفلك عن عامه القادم وما يتطلع إليه أكثر من غيره، سيساعدك هذا على تحمسه للعودة إلى المدرسة وتذكيره بكل الأشياء الرائعة التي تحدث خلال العام الدراسي.
  • ساعده على الاستعداد للعام الدراسي الجديد من خلال تنظيم و وضع روتين يومي، سيساعدك هذا في تقليل أي قلق قد يشعر به بشأن العودة إلى المدرسة ويسهل عليهم العودة إلى تأرجح الأمور. 
  • شجعه على البقاء نشيط ومشارك في تعليمه من خلال تحديد أهداف للعام الدراسي الجديد، يساعد ذلك في الحفاظ على حماسه وتركيزه.

ما هي الأشياء التي يجب فعلها لتشجيع الطفل على العودة للدراسة ؟

يوجد أكثر من طريقة لتجهيز الطفل للعودة إلى العام الدراسي الجديد، بعدما شاهد من غلق للمدارس جزئيًا أو كليًا ومن هذه الطرق التي تختلف من طفل لآخر ما يلي:

1* تحضير الكراسات والاقلام الملونة لتشجيع طفلك

أحد طرق تهيئة الطفل واستعداده للعام الدراسي الجديد عندما تزود طفلك بدفاتر وأقلام ملونة، فإنك تشجعه على الإبداع، هذا لأنه يمكنه استخدام الدفاتر لرسم الصور أو كتابة القصص. 

ستسمح للأطفال الأقلام الملونة أيضًا بإضافة لون إلى إبداعاتهم، يمكن أن يساعده ذلك على الشعور بثقة أكبر بشأن عمل الطفل ويمكن أن يساعد أيضًا في الاهتمام بالتفاصيل.

من المهم جدًا أن يكون لديك دفاتر وأقلام رصاص ملونة في المنزل لأن ذلك يشجع طفلك على العودة إلى المدرسة، فعندما يرى الأطفال دفاتر وأقلام رصاص ملونة، فسيتم التذكير بكل المتعة التي عاشوها في المدرسة ويرغبون في العودة، كما أن وجود هذه المستلزمات في المنزل يساعد طفلك على الاستعداد بشكل أفضل للمدرسة وسيجعل التعلم أكثر متعة

لمن يرغب في تعليم البرمجة للأطفال,إليك السن المناسب واللغات

2* تكوين صداقات جديدة مع الأقران

قد يكون بدء المدرسة وقتًا شاقًا لأي طفل، ولكنه قد يكون وقتًا مقلقًا بشكل خاص للأطفال الذين يجدون صعوبة في تكوين صداقات، فمن المهم تشجيع طفلك على التواصل وتكوين صداقات جديدة مع أقرانه، حيث يساعدهم ذلك على الشعور بمزيد من الراحة والثقة في العودة إلى المدرسة. 

فيما يلي بعض النصائح لمساعدتك على تشجيع طفلك لتكوين صداقات: 

  • شجع طفلك على المشاركة في الأنشطة والنوادي التي تهمه، يساعدهم ذلك على مقابلة أطفال آخرين لديهم اهتمامات مماثلة، وسيكونون أكثر عرضة لتكوين صداقات دائمة. 
  • تحدث مع طفلك عن أهمية كونه لطيفًا وشاملًا تجاه الآخرين، ويساعدهم ذلك على فهم قيمة الصداقة، ومن المرجح أن يتصرفوا وفقًا لذلك عند التفاعل مع أقرانهم. 
  • ساعد طفلك على ممارسة المهارات الاجتماعية مثل بدء المحادثة والاستماع والمشاركة، سيوفر لهم ذلك الأدوات التي يحتاجون إليها للتعامل بثقة مع الأطفال الآخرين والتفاعل معهم.

 مدرسات تأسيس لطفلك في الامارات من المدرسة دوت كوم

banner

3* المواد المحببة لأبنك وكيف لها دور فعال في تحفيزه على العودة للمدرسة

يمكن أن تلعب المواد المفضلة لطفلك دورًا مهمًا في تشجيعه على العودة إلى المدرسة، إذا كان لدى طفلك كتاب مفضل لمادة معينة يمكنك استغلال هذا في دعمه وتحفيزه مثل:

  • عندما يكون الطفل من محبي مادة الرياضيات، فيمكنك تشجعيه بإحضار بعض كتب الأحجية وكورسات اليوسي ماث وغيرها.
  • إذا كان الطفل من محبي اللغة العربية يمكنك دعمه بمزيد من الكتب التي تنمي هذه المهارة وتحثه على القراءة.
  •  من الممكن دعم وتشجيع الطفل المحب لمادة اللغة الإنجليزية عن طريق سماعه لكثير من الأغنيات التعليمية والقصص الإنجليزية.

كل هذه الاهتمامات بمعرفة نوع المادة التي يحبها الطفل، يساعد ذلك طفلك على الشعور بالراحة والأمان في بيئته الجديدة، بالإضافة إلى ذلك، حاول إنشاء روتين في المنزل يحاكي اليوم الدراسي قدر الإمكان، يساعد هذا طفلك على معرفة ما يمكن توقعه عند عودته إلى المدرسة وجعل الانتقال أكثر سلاسة.

 نصائح تساعد طفلك في اختيار وظيفة المستقبل

 4* الحصص المدرسية والتفاعل الدراسي

يوفر الإعداد المدرسي مجموعة متنوعة من الفرص للأطفال للتعلم والاستكشاف، توفر الفصول الدراسية بيئة منظمة مع دروس مصممة لتعزيز التعلم، بالإضافة إلى ذلك، يتوفر المعلمون وموظفو المدرسة الآخرون لمساعدة الأطفال عندما يحتاجون إلى المساعدة. 

يمكن أن تكون التفاعلات الاجتماعية التي تحدث في محيط المدرسة مفيدة أيضًا للأطفال، حيث تمنح هذه التفاعلات الأطفال فرصة لممارسة مهارات الاتصال الخاصة بهم وتكوين صداقات.

هناك العديد من الفوائد للعودة إلى المدرسة وأخذ الدروس منها:

  • يمكن أن يساعد طفلك على تعلم أشياء جديدة.
  • تكوين صداقات.
  • التفاعل مع الطلاب الآخرين. 
  • يمكن أن يمنحهم أيضًا إحساسًا بالمسؤولية والانضباط الذاتي. 
  • بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد أخذ الفصول طفلك على تطوير عادات دراسية جيدة ومهارات إدارة الوقت.

5* ممارسة الانشطة التى تحفز الطفل للمدرسة

هناك العديد من الأنشطة التي يمكن أن تحفز الطفل على العودة للمدرسة، قد يجد البعض متعة في المشاركة في الألعاب الرياضية أو غيرها من الأنشطة اللامنهجية، بينما قد يجد البعض الآخر العزاء في النوادي أو المجموعات الأكاديمية. 

مهما كان النشاط، من المهم أن يجد الطفل قيمة فيه ويشعر بالتشجيع على العودة إلى المدرسة، العامل الرئيسي في تحفيز الطفل هو دعم الوالدين حيث أن بإمكانهم القيام بالكثير من خلال الأنشطة: 

  • إظهار الاهتمام بأنشطة طفلك فإذا كان طفلك من محبي الحركة، تشجيعه على الاشتراك في فريق كرة القدم للمدرسة أو كرة السلة أو كرة اليد.
  • بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون الطفل من محبي القراءة فتشجيعه بإحضار العديد من الكتب والاشتراك له في مكتبة المدرسة، حافز قوي له.
  • إذا كان من محبي الرسم والفن يمكن تحفيز الطفل من خلال إحضار العديد من أدوات الرسم وتشجيعه للاشتراك في فريق الرسم أو الفنون المسرحية في المدرسة.
  • تحفيز الطفل في الإجازة بذهابه إلى دورات تحفيظ القراءن الكريم في المساجد وسماعه لقصص الأنبياء والصحابة.

فهذه الأنشطة التي تحفز الطفل على المدرسة مهمة لعدة أسباب: 

  • أولاً، توفر استراحة من روتين المدرسة وتسمح للطفل باستكشاف اهتماماته. 
  • ثانيًا، يمكنهم مساعدة الطفل على تعلم مهارات جديدة أو البناء على المهارات الموجودة.
  • أخيرًا، يمكن أن يمنحوا الطفل إحساسًا بالإنجاز والفخر الذي يأتي مع القيام بشيء جيد.

كل هذه الأشياء يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا في شعور الطفل تجاه المدرسة وما إذا كان لديه الدافع للقيام بعمل جيد أم لا.

 سنة أولي مدرسة .. تشجيع طفلك لخطواته الاولى فى الدراسة

 6* حافز للتفوق الدراسي والنجاح

الحوافز مهمة للتميز الأكاديمي والنجاح لأنها توفر للطلاب هدفًا ملموسًا يسعون من أجله، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تحفز الحوافز الطلاب على بذل قصارى جهدهم والاستمرار في مواجهة الصعوبات، أخيرًا، يمكن أن تكون الحوافز بمثابة مكافأة على التحصيل الدراسي ويمكن أن تساعد في بناء الثقة بالنفس والفخر.فى حال العودة للمدرسة

بصفتك أحد الوالدين، لديك دور كبير تلعبه في تعليم طفلك، يمكنك دعم وتشجيع طفلك ليكون أفضل ما يمكن أن يكون في المدرسة فيما يلي بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة في تحفيز طفلك على التفوق الأكاديمي والنجاح منها ما هو معنوي مثل: 

  • التحدث إلى طفلك حول أهمية الحصول على تعليم جيد.

banner

  • مساعدته في تحديد هدفه الأساسي من التعليم.
  • تشجيعه لبذل قصارى جهده، ومساعدته في تطوير عادات دراسية جيدة، مثل تخصيص وقت كل يوم للواجب المنزلي والمراجعة.

ومن الحوافز ما هو مادي وملموس وهو النوع المفضل من المكافئات لدى الصغار ويشمل:

  • كافئهم على جهودهم، سواء كان ذلك بمكافآت ملموسة مثل الحلوى أو مصروف الجيب الإضافي.
  • عقد اتفاق عند الحصول على درجات تفوق الحصول على لعبة مفضلة مثل أجهزة البلايستيشن أو التليفونات المحمولة أو التابلت.
  • من الممكن أيضًا أن يقوم الوالدين بربط النجاح والجهد في المذاكرة بالحصول على نزهة أو سفرية طويلة في الإجازة لأحد الشواطئ أو المدن التي يفضلها الأطفال.
  • وعد الأطفال بشراء الكثير من المستلزمات الخاصة بهم من كتب وملابس إضافية عند حصولهم على درجات عالية والتزامهم خلال العام الدراسي.

الخلاصة

بعد الإجازة الصيفية الطويلة، وقد يتوق طفلك عند العودة للمدرسة ورؤية أصدقائه مرة أخرى، ولكن قبل أن يدق الجرس الأول، هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها كوالد للمساعدة في إعداد طفلك لعام دراسي ناجح وممتع منها:

  • ضع بعض القواعد الأساسية حول وقت النوم ووقت الاستيقاظ قبل أسابيع قليلة من بدء المدرسة، حتى يتمكن طفلك من التعود على جدول نوم محدد. 
  • راجع المفاهيم الأكاديمية الأساسية مثل القراءة والكتابة والحساب مع طفلك لتحديث ذاكرته. 
  • ساعدهم في اختيار الملابس واللوازم المناسبة للمدرسة، وقم بتسمية كل شيء باسمهم. 
  • أخيرًا، تحدث إلى طفلك عن أي مخاوف قد تكون لديه بشأن بدء العام الدراسي الجديد. 

من خلال اتخاذ هذه الخطوات البسيطة، يمكنك المساعدة في التأكد من أن طفلك جاهز ومتحمس عند العودة للمدرسة

المقال السابق المقال التالي

اترك تعليقًا الآن

تعليقات

يتم مراجعة التعليقات قبل نشرها