elmadrasah.com

x احجز الآن!

تمرين الطفل على الكتابة يحتاج إلى ممارسة دائمة:

من المهم للغاية تمرين الطفل علي الكتابة ولا نكتفي بتعليمه إياها في المراحل المبكرة من العمر ولكن مع العديد من الوسائل التكنولوجية والهواتف الذكية أصبحت الكتابة التقليدية أمر قليل الحدوث.

وحتى أثناء الدراسة والاختبارات، فقد أصبحت الاختبارات التي تعتمد أسئلة ذات الإجابات القصيرة أو الاختيار من متعدد هي الأكثر استخدامًا من المعلمين. وعلى الرغم من أن تلك النوعية من الاختبارات تعتمد بشكل مباشر على تذكر المعلومات المسبق حفظها، على العكس من الكتابة التعبيرية التي تعتمد عليها الأسئلة المقالية.

ولكن وفق دراسة نشرت في عام 2020 والتي قامت بتحليل الكثير والكثير من الدراسات السابقة وجدت أن الكتابة تجعل من التعليم أكثر فعالية ونجاحًا وتعزز استفادة الطلاب من العملية التعليمية خلال جميع المستويات الدراسية بلا استثناء.

فمثلًا الكتابة التعبيرية تتطلب أن يعود الطفل أو الطالب إلى ما درسه مسبقًا ويخلق مما درسه معنى جديد خاص به للإجابة عن السؤال وليس فقط أن يحضر الإجابة من ذاكرته. وذلك غير مقتصر على مادة دراسية معينة، فهذا يشمل اللغات، العلوم، وحتى الرياضيات.

ية تمرين الطفل علي الكتابة

تمرين الطفل علي الكتابة يعزز من مهاراته على التعلم

إن السبب الذي اكتشفته الدراسة من استخدام الطفل الكتابة بشكل معتاد هو أن الكتابة تحسن من قدرة الطلاب على تذكر المعلومات وإقامة روابط جديدة بين المفاهيم التي درسها ليخلق لنا في النهاية الطفل قطعة نثرية أقرب للرواية من نسج أفكاره.

ولكن بالنسبة للكثير من الأطفال فإن الكتابة ليست سهلة، فكثير من الأطفال يجدون صعوبة في كتابة أفكارهم الخاصة على الورق.

ولكن تلك الصعوبة تحديدًا هو ما يجعل الكتابة أمر قيم للغاية لما يضيفه من مهارات تعبيرية لأطفالنا. فمن أجل تعلم أفضل علينا مساعدة الأطفال على استخدام مهاراتهم الكتابية.

قبل بداية التمارين

قبل أن نبدأ في الحديث عن الأنشطة التي ستساعد في تمرين الطفل علي الكتابة فعلينا أولًا تأهيل أطفالنا لذلك. وفيما يلي عدة خطوات أساسية يمكننا استخدامها في تأهيل أطفالنا للتمرن على الكتابة:

  1. الاستفادة من الهواتف الذكية

كما ذكرنا سابقًا فإن الطفل لربما يواجه مشكلة في التعبير عن أفكاره على الورق وفي غالب سيجد صعوبة حتى يصبح مرتاحًا لاستخدام الورقة والقلم. ولذلك فيمكننا استخدام الهواتف الذكية أو أي جهز الطفل معتاد عليه ليبدأ في الكتابة حتى يجد ذلك سهلًا.

  1. توفير ما يحتاجه من أدوات

علينا أيضًا أن نوفر الأدوات اللازمة للكتابة لأطفالنا في المنزل ونجعلها متاحة أمام عينه حتى نشجعه علي استخدامها. بما في ذلك الألوان والأوراق المناسبة التي ربما تحفزه.

  1. مشاركة الطفل الكتابة

جزء مهم للغاية فيما نتحدث عنه هو أن نكتب أمام الطفل ونشاركه كيفية القيام بذلك لاسيما لو في بداية حياته الدراسية. فيمكننا رسم بعض الأشكال المعبرة أو كتابة بعض العبارات، كما يمكننا مشاركته الأنشطة التي سنذكرها لاحقًا.

5 أنشطة لتمرين الطفل علي الكتابة

فيما يلي سنذكر لك 5 أنشطة تتضمن الكتابة مما سيساعد الطفل على تحصيل أكبر فائدة من التعلم سواء بمساعدة والديه أو معلميه، وسواء في السنوات الدراسية المبكرة أو المتقدمة، فهذه الأنشطة ستساعد بشكل كبير من أجل تحقيق هدف استخدام الكتابة بشكل أكبر من قبل طفلك.

  • "أنا أتسائل"

بالنسبة للمعلم، فبعد شرح الدرس المفروض يمكنك أن تطلب من الأطفال او الطلاب أن يدونوا سؤال "أنا أتسائل" حول ما تم شرحه. إن التساؤل عادة ما يثير الطلاب للتفكير خارج الصندوق والمضي قدمًا في استكشاف أفكاره.

  • "مفكرة التعلم"

يمكن للأطفال أن نشجعهم على اتخاذ مفكرة صغيرة يدونوا فيها محصلة دراستهم اليومية ويتابعوا فيها تفوقهم وما تعلموه.

فيمكننا أن نشجعهم على كتابة كل ما يشعرون أن له علاقة بمحصلة ما درسوه سواء كان مكتوبًا أو مرسومًا كالمخططات.

فقيام الطفل بمتابعة ما تعلمه وتدوينه يعطيه قدرة على تلخيص أفكاره وتقيميها والأفضل بالتأكيد هو مراجعة تقدمه الدراسي. وهذه الخطوة تحتاج مساعدة ومشاركة من الأبوين لتحقيق أكبر نفع منها.

  • "مخاطر أقل تعبير أكثر"

كمعلم يمكنك تحفيز الطلاب على الكتابة من خلال تعريضهم لمخاطر أقل. كيف ذلك؟ من خلال اختيار أسئلة أبسط بالنسبة للطفل وتعزز ثقته بنفسه وبأفكاره كما تجعله مرتاح أكثر وراغبًا في التعبير عن نفسه. هذه الطريقة فعالة للغاية وشائعة من أجل تعزيز الفكر النقدي البناء لدى الطفل كما تجعله أكثر استعدادًا للأسئلة ذات المخاطر الأكبر بل والاختبارات الصعبة.

وذلك يحدث من خلال بضعة أسئلة بسيطة مثل "ما رأيك في ذلك"، "هل تستطيع أن تشرح ذلك"، "ما الاختلافات والتشابهات التي تراها" كل تلك التحفيزات تساعد الطفل على التفكير في الموضوعات الدراسية بإيجابية وبطريقة بالنسبة له أقل تعرضًا للخطر كما تعطي مدخلًا مناسبًا للدرس دومًا. ويمكنك أن تتطلع أكثر على هذه الطريقة لتعزيز التفكير النقدي البناء لطلابك من هنا.

  • "المجلات الطلابية"

في هذه الخطوة المتقدمة من خطوات تمرين الطفل علي الكتابة نقوم فيها بمساعدة الطفل على كتابة مقالات صغيرة عن الموضوعات التي تعلموها مسبقًا. فحينما يقوم الطالب بشرح المعلومات التي درسها للعديد من القراء الفعليين من خلال المقالات فإنه يستطيع بذلك أن يربط بين ما تعلمه وكيف يحقق تأثير من خلاله، كما يساعده ذلك على ملئ الفجوات في معرفته ما تعلمه.

  • "الكتابة الإبداعية"

وبما أننا وصلنا لآخر نشاط فهو ليس سهلًا.

وبالرغم من ذلك فبعد المرور بالأنشطة السابقة سيكون طفلنا على قدر من الاستعداد لهذه الخطوة. إن الكتابة الإبداعية تسمح بتحويل خيال أطفالنا إلى شيء مكتوب وملموس، تخيل قصة قصيرة فيها الكثير من أحلام الأطفال.

ولذلك يمكننا أن نستغلها في أن نساعد الطفل على كتابة قصة تجمع كل من مفاهيم ولنقل مثلًا درس العلوم السابق مع قصة من وحي خياله مع سرده الخاص وننتظر النتيجة.

إن عدة مناطق من المخ تنشط مع تلك العملية السابقة والذي يجعل من الطفل يتفاعل بشكل شخصي مع كل المعلومات والمواد التي يستقبلها.

 5 أنشطة لتمرين الطفل علي الكتابة

التعبير عن الأفكار أهم ما في الأفكار

إذا ما اتبعنا الخطوات السابقة سواء من التأهيل الجيد لأطفالنا أو مشاركتهم الأنشطة التي تحدثنا عنها، سنستطيع بذلك أن نعزز ثقتهم بنفسهم وقدرتهم التعبيرية.

إن الأنشطة التي ذكرناها علينا مراعاة تطبيقها بالترتيب وأن نراقب أطفالنا جيدًا ومدى تفاعلهم مع تلك الأنشطة سواء بالنسبة للأبوين أو للمعلمين.

فإن تمرين الطفل علي الكتابة بخلق بيئة مناسبة للطفل تساعده على ذلك اهم ما في الأمر، كذلك مشاركة فيما يقوم به يزيد من ثقته فيما يقوم به،

وأن نسمح له دومًا بالتعبير عن رأيه شفهيًا في البداية إذا لم يستطع فعل ذلك كتابيًا في البداية، فالغرض من ذلك هو تعزيز قدرته على التعبير.

المقال السابق المقال التالية

اترك تعليقًا الآن

0 تعليقات

يرجى ملاحظة أنه يجب الموافقة على التعليقات قبل نشرها