التاريخ Tue, Jan 18, 2022

banner

في العموم لتعلم اللغات الجديدة العديد من الفوائد والمميزات؛ فهي على المستوى العقلى تساعد على تطوير قدرات الحفظ. وعلى المستوى الاجتماعي تساعد في سهولة التعرف على ثقافات جديدة والتعرف إلى أشخاص حول العالم، وكذلك تزيد فرص إمكانية الحصول على فرصة عمل جيدة.

ومن بين أهم اللغات التي يفضل تعلمها عند التفكير في تعلم لغة جديدة هي تعلم اللغة الصينية وذلك لعدة أسباب سنوضحها خلال هذا المقال.

يتناول هذا المقال مايلي:

  • لماذا تعلم اللغة الصينية تحديدًا؟
  • معلومات حول اللغة الصينية
  • عند تعلم اللغة الصينية، هل من الأفضل تعلم لغة الماندرين أم الكانتونية؟
  • لماذا تعلم اللغة الصينية الماندرين مهم؟
  • بشكل عام كم عدد اللغات الموجودة في الصين؟
  • تعلم اللغة الصينية في الامارات

لماذا تعلم اللغة الصينية تحديدًا؟

تعد اللغة الصينية ضمن أكثر اللغات انتشارًا في العالم وبها أكثر من مليار متحدث؛ وهذا الأمر يترتب عليه ويرتبط بها ارتباطًا وثيقًا عدة أمور وهي:

تعلم اللغة الصينية يعد بوابة ثقافية مذهلة:

حيث أن تعلم اللغة الصينية الصينية يفتح الباب أمام فهم أعمق لـ 5000 عام من تاريخ الصين وثقافتها فإذا كنت ترغب في استكشاف الكلاسيكيات القديمة أو التعرف على المذاهب الدينية القديمة مثل الطاوية ، أو كنت من محبي الفنون القتالية الصينية، أو حتى إذا كنت تحب الطعام الصيني وتريد معرفة المزيد عنه.

تعلم اللغة الصينية يخلق فرصًا اقتصادية لا حصر لها:

مؤخرًا تطور الاقتصاد الصيني كثيرًا على مدار 40 عامًا حتى أصبح الآن الأكبر في العالم من خلال معادلة القوة الشرائية والذي تسبب الآن في أنه يوجد عدد لا يحصى من الفرص المهنية - وبشكل متزايد - لأولئك المهتمين بالعمل في الصين. ومن هنا يجعلك تعلم اللغة الصينية متقدمًا على بقية القوى العاملة بعدة خطوات. والأسباب الاقتصادية هي ضمن الأسباب التي ترتبت عليها الحاجة إلى تعلم اللغة الصينية في الامارات ؛ نظرًا لأنه غالبًا ما يكون تعلم اللغة الصينية مطلوبًا لأولئك الذين يرغبون في العمل في الصين أو مع العملاء الصينيين.

وعلاوة على ذلك ، تفضل الشركات الدولية توظيف أشخاص يتحدثون أكثر من لغة واحدة؛ وبالتا يمنحك تعلم اللغة الصينية وإتقان التحدث بها ميزة كبيرة عند التنافس على منصب مهم حيث ستلعب الصين دورًا رئيسيًا في الشؤون العالمية في المستقبل.

إتقان اللغة الصينية يتيح لك السفر بسهولة إلى المملكة الوسطى (الصين) :

قد يكون السفر في الصين دون التحدث باللغة أمرًا صعبًا للغاية. فبخلاف المدن الدولية الكبرى مثل شنغهاي ، يعد التحدث بالصينية جزءًا أساسيًا من الحياة اليومية لأن العديد من السكان المحليين لا يتحدثون الإنجليزية. وبالتالي متى ما أردت السفر إلى الصين فالأفضل لك هو تعلم اللغة الصينية.

أن اكتساب اللغة يطور الوظائف الدماغية:

حيث تظهر دراسات متعددة الفوائد المعرفية لتعلم لغة جديدة؛ وبالتالي يعد تعلم اللغة الصينية من أفضل الطرق لجني هذه الفوائد من دراسة اللغة الصينية؛ جيث أنها لغة مختلفة تمامًا عن أي شيء كنت قد درسته من قبل. ولك أن تتخيل التواصل باستخدام لغة لا تستخدم تصريفات ولا جمع ، كل ذلك باستخدام صيغة مكتوبة تتكون من معاني عميقة مشتقة من المخططات والرموز فحسب.

أحجز الآن دورات تعلم اللغة الصينية اونلاين

تعلم اللغة الصينية

معلومات حول اللغة الصينية:

متى ما قررت البدء في تعلم اللغة الصينية فمن المهم أن تعرف أن:

أنه ثمة فرق بين الماندرين والكانتونية:

حيث أنه للوهلة الأولى ، قد تبدو الكانتونية (粤语 Yuèyǔ) والماندرين (普通话 Pǔtōnghuà) متطابقتان تقريبًا.ولكن الحقيقة هي أن كلاتهما لغتين من الصينية القديمة. وهما في الأساس لهجتان مختلفتان للغاية وبينهماالعديد من الاختلافات المهمة.

كما أنه لكل من لغة الماندرين والكانتونية عدد فريد من النغمات ، ويستخدمان نظامًا مختلفًا للكتابة بالحروف اللاتينية ، ويختلفان بشكل كبير من حيث العدد الإجمالي للمتحدثين. لذلك يجب أن تحدد بدقة عند تعلم اللغة الصينية أي لجهة ستختار أن تتعلم.

عدد المتحدثين بلغة الماندرين والكانتونية:

 عليك ان تعرف أيضًا أن ما يقرب من 920 مليون شخص يتحدثون لغة الماندرين الصينية كلغة أولى ، و 200 مليون آخرين يتحدثون لغة الماندرين الصينية كلغة ثانية. وعلى الجانب الآخر ، هناك حوالي 84 مليون من المتحدثين الأصليين للكانتونية وحوالي 400000 يتحدثونها كلغة ثانية.

وربما يهمك أن تعلم أن معظم المتحدثين باللغة الكانتونية يقيمون في هونغ كونغ وحولها ، فمن المهم ملاحظة أن البر الرئيسي للصين يضم أيضًا عددًا كبيرًا من المتحدثين باللغة الكانتونية ، خاصة في مقاطعة جوانجدونج. ولهذا السبب يشار إلى الكانتونية أحيانًا باسم جوانجدونجا 广东话 (Guǎngdōnghuà في الصين القارية.

عند تعلم اللغة الصينية، هل من الأفضل تعلم لغة الماندرين أم الكانتونية؟

إذا قررت البدء في تعلم اللغة الصينية فربما تتساءل هل تتعلم لغة الماندرين أم الكانتونية؟ و في النهاية  ستكون اللغة التي تقرر تعلمها   هي اختيار شخصي بناءً على أهدافك وظروفك الحالية ودوافع تعلم اللغة.

لكننا نحيطك علمًا بأن لغة الماندرين أسهل وذلك لأن:

  • لغة الماندرين لا تحتوي فقط على نظام رسمي للكتابة بالحروف اللاتينية.
  • وتحتوي لغة الماندرين أيضًا على نغمات أقل.
  • وهناك اختلافات قليلة جدًا بين لغة الماندرين العامية والرسمية.

لماذا تعلم اللغة الصينية الماندرين مهم؟

  • إذا كنت تنوي العيش في هونغ كونغ أو ماكاو أو حتى مقاطعة قوانغدونغ الريفية ، أو كنت ترغب في التواصل مع المتحدثين الكانتونيين في الخارج ، فإن اختيار الكانتونية عند تعلم اللغة الصينية هو الخيار الأكثر منطقية.
  • ومع ذلك ، إذا كنا نتحدث عن "الفائدة" بمعنى أوسع وأكثر شمولية ، فإن لغة الماندرين الصينية تفوز بموضوعية.
  • تظهر الكانتونية بشكل عام فقط في مواقع محددة وبين أعضاء ديموغرافيات معينة ، وبالتالي فهي لغة متخصصة إلى حد ما.
  • الماندرين ، من جهة أخرى ، هي اللغة الرسمية في البر الرئيسي للصين وتايوان وسنغافورة ، وتضم أكثر من مليار متحدث في جميع أنحاء العالم.
  • علاوة على ذلك ، الماندرين هي لغة مشتركة داخل الصين وإلى حد ما في شرق آسيا. وخاصةً في قطاعي التجزئة والسياحة وفي المواقف التي لا تكون فيها اللغة الإنجليزية خيارًا قابلاً للتطبيق. على سبيل المثال ، في كوريا الجنوبية ، ستصادف العديد من الموظفين في خدمة العملاء الذين يتحدثون مستوى لائقًا من لغة الماندرين الصينية ولكن ليس الإنجليزية.
  • بذلت الحكومة الصينية جهودًا كبيرة لتعزيز تعلم لغة الماندرين كلغة ثانية. بدأت هذه الجهود تؤتي ثمارها ، ويتمتع الماندرين بنفوذ متزايد في بلدان مثل كوريا واليابان وفيتنام وتايلاند.
  • يتم تدريس لغة الماندرين في المدارس العامة في جميع أنحاء العالم ، وهناك العديد من الفرص للطلاب للدراسة في الخارج في الصين من خلال المنح الدراسية الحكومية الصينية.
  • إن هيمنة لغة الماندرين واضحة حتى بين المتحدثين الكانتونيين ، الذين (إن لم يكونوا ثنائيي اللغة تمامًا) ، يتحدثون عمومًا على الأقل مستوى معين من لغة الماندرين.

بشكل عام كم عدد اللغات الموجودة في الصين؟

رسميًا هناك 302 لغة حية في الصين. واعتمادًا على التعريف لكل من "اللغة" و "اللهجة"  يمكن أن يختلف هذا الرقم إلى حد ما.

ولكن انخفض عدد المتحدثين بالعديد من لغات ولهجات الأقليات في الصين في السنوات الأخيرة ، ويعتبر البعض منها الآن في الطريق للزوال. ومع ذلك ، تظل الصين أرض تنوع لغوي مثير للإعجاب.

ولكن في العموم يمكن تقسيم لغات الصين إلى فئتين مختلفتين:

الماندرين واللغات الصينية الأخرى:

حيث تشمل الفئة الأولى لغة الماندرين الصينية ، وهي اللغة التي تنتمي إلى عائلة اللغة الصينية التبتية وهي اللغة الأكثر شيوعًا في الصين.

بالإضافة إلى ذلك ، فإنه يشمل أيضًا اللغات التي تعتبر مشتقات من اللغة الصينية ، مثل الكانتونية. والتي غالبًا ما يشار إليها باللهجات ، على الرغم من أنها غالبًا ما تكون غير مفهومة بشكل متبادل.

وبشكل رسمي هناك عشرة أنواع مختلفة من اللغة الصينية ، رغم أن بعض المصادر تصنفها كـ ثمانية فقط لأن من بينها لغتين يتحدث بهما فقط أقل من 1 ٪ من السكان. كما أن كتابة هذه المشتقات اللغوية من اللغة الصينية يتم باستخدام الرموز الصينية وليس لها شكل مكتوب خاص بها يميزها عن باقي اللغات وهي ضمن لغات الأقليات.

والفئة الثانية من لغات الأقليات التي تنتمي إلى عائلات لغوية مختلفة تمامًا ، كما في حالة لغة باي والعديد من لغات التبت ، تنتمي إلى فرع مختلف من عائلة اللغة الصينية التبتية. حيث يتحدث أفراد الأقليات العرقية في الصين بشكل عام لغات الأقليات. العديد من هذه اللغات لها أشكالها المكتوبة الخاصة بها والتي لا تعتمد على الأحرف الصينية.

تعلم اللغة الصينية

تعلم اللغة الصينية في الامارات:

الحاجة إلى تعلم اللغة الصينية في الامارات متزايدة مؤخرًا وتحديدًا لغة الماندرين الصينية نظرًا لأن:

  • تستمر الإمارات العربية المتحدة في العمل على آليات التطوير في جميع الجوانب والتي أهمها الجانب الاقتصادي والتعليمي وبما أن الصين تعد الأولى في الاقتصاد عالميًا فالحاجة إلى تبادل العلاقات معها بمساعدة متحدثي اللغة الصينية مهم جدًا.
  • أن اللغة الصينية ضمن أكبر عدد متحدثين بالعالم مما يدل على ضرورة تعلمها خصوصًا مع الانفتاح الثقافي العالمي لأن سكان الصين شريحة عالمية كبيرة جدًا.
  • أن الصين أرض ثقافات وحضارات وغنية بالتنوع الطبيعي والحضاري والثقافي واللغوي قديمًا وحديثًا وهناك الكثير لنتعلمه منها.
  • ومؤخرًا تشهد البلاد نموًا هائلاً ، مما يعني أن الاقتصاد آخذ في التوسع ، وشعبية الصين تزدهر؛ حيث لا تمتلك الصين أحد أهم الاقتصادات في العالم فحسب ، بل إن الاهتمام باللغة والثقافة آخذ في الازدياد.
  • يأتي مع نمو اقتصاد الصين الدافع لمعرفة اللغة حيث تحتاج الشركات والأفراد مهنيين يفهمون لغة الماندرين الصينية.

في نهاية هذه المقالة نرشح لك بقوة تعلم لغة الماندرين الصينية في حال قررت تعلم اللغة الصينية والذي ننصحك به هو الآخر. انضم إلينا الآن لنساعدك في رحلة تعلم اللغة الصينية الشيقة والتي ستفتح لك آفاقًا جديدة.

تقدم المدرسة دوت كوم دورات تعلم اللغة الصينية اونلاين

    المصادر والمراجع:

    studycli.org/

    keatschinese.com

     

    المقال السابق المقال التالية

    اترك تعليقًا الآن

    0 تعليقات

    يرجى ملاحظة أنه يجب الموافقة على التعليقات قبل نشرها